AR          EN          ES          FR          RU          ZH

Le_monde_logo.jpg
El_Pais_logo.jpg
Corriere_della_Sera.jpg

حزيران/ يوليو 2020

من أجل اقتصاد قائم على نهضة ثقافية

تطلق ثلة من المهندسين المعماريين والطباخين ومن الحائزين على جائزة نوبل للاقتصاد فضلا عن بعض القائمين على منظمات دولية كل سنة، من خلال جائزة فرساي، نداء من أجل اقتصاد قائم على نهضة ثقافية.

لقد كشفت الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد-19 وما ترتب عنها من قيود عن الأهمية التي يوليها كل فرد منا للفضاء البيئي الذي يحيط به. ولكنها نجحت أيضا في الوقت نفسه في اماطة اللثام عن جميع أبعاد هذه البيئة والتي عمادها البعدين الثقافي والطبيعي وكذلك الروابط الاجتماعية

 

يلتقي هذا التقييم مع أحد التقييمات التي قام بها المجتمع الدولي منذ عدة سنوات وخاصة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والذي يؤكد على أن الثقافة جزء لا يتجزأ من مفهوم التنمية المستدامة

إن البيئة التي نعيش فيها لهي نتاج ذلك البعد الثقافي الذي هو محور اهتمامنا. فهو عنصر لا يمكن فصله عن الدورة الاقتصادية لحياتنا اليومية لذلك تجده يلقى صدى قويا في مثل هذه الظروف التي نعيشها في الوقت الراهن

 

يمثل مفهوم نمو القيمة الثقافية المضافة نزعة ما انفكت تسجل حضورها بشكل قوي في السياسات العامة واستراتيجيات الشركات

في هذا السياق، يمكن أن يمثل ذلك بالنسبة للمناطق التي حافظت على العناصر الأصلية لهويتها على أفضل وجه، بالطبع شريطة أن تنجح في تثمينها، "مكاسب تنافسية" لا يستهان بها

 

لكن هذا الإحياء الثقافي للبيئة المحلية لا يعني القطع مع باقي البيئات التي تحيط بنا أو التي تبعد عن مجال تواجدنا الجغرافي. فخارطة عالم المستقبل تفرض علينا الإقبال على ثقافات أخرى كما تفرض علينا الحاجة إلى الغوص في معالمها بشكل أعمق

من هذا المنطلق، فجميع المناطق حتى تلك الأقل حظًا من منظور اقتصادي وتقنيً، يمكن أن يكون لها كلمتها في الصدد ورسائلها الثقافية التي تبعث بها إلى الآخر. يتعلق الأمر إذن بإعطاء كل من هذه المناطق الفرصة لتثمين كل ما يحمل بصمتها الخاصة، في عالم قد ينجرُّ عن محاولات قولبته وجعله كتلة واحدة تفقير واستنزاف لسمته الأساسية الا وهي التنوع

 

تجدر الاشارة أنه وعلى الرغم من الاهتمام المتزايد بالجانب الثقافي، فإن هذا الأخير لم يتم تكريسه بشكل كافٍ على أنه نظام ايكولوجي، إذ ما زال ينظر إليه زاوية ضيقة تجعله لا يتعدى أن يكون أمرا جانبيا

وهذا يرجع بالطبع إلى تعاطي البلديات مع المسألة. فالفضاءات العامة والخاصة ينبغي أن تكون عملية وأن تستجيب أيضًا إلى تطلعات المتساكنين

 

للهندسة المعمارية وللتصميم أيضا دور في المساهمة في إعادة تصور عالم حضري يتناسب والمتطلبات البيئة ومتطلبات المُخَالَطِيَّةُ الاجْتِمَاعِيَّة وجمالية الفضاء المشترك

 

وهذه الديناميكية سوف تشجع على ايلاء الجانب الثقافي صلب المباني السكنية مزيدا من الأهمية

ولو ذهبنا أبعد من ذلك في تصورنا، سوف يستمر بذلك الشغف بعيش حياة ذات جودة في التطور إلى الأفضل

 

وهذا ينطبق أيضا على ما نستهلكه من مأكولات والتي نطمح الآن أن نكون أكثر محافظة على كوكبنا وأكثر ملائمة له ومعقولية. وعلى قطاع السياحة أيضًا، الذي ما انفك يتشبع بمفهوم المسؤولية. أما فيما يخص المجال الرقمي، فستزداد مصداقيته من خلال جودة المحتوى الذي يتم إنشاؤه ونشره

في خضم كل هذه الديناميكية، يأتي مفهوم الاقتصاد البنفسجي برؤية جديدة مفادها التغيير على مستوى التقييم والقدرة على الفهم، من خلال مقاربة شاملة تقطع مع كل ما هو درس لمختلف الأنشطة والعوامل الثقافية (التعليم والمعلومات والاتصالية وجميع السلع ذات الطابع التخيلي والحساس القوي) كل على حدة

بفضل هذا التحول فإن الاقتصاد المتشبع بكل ما تتيحه الثقافة من إمكانات، سوف يبرهن بشكل واضح عن طابعه الإنساني بالأساس.

 

وهذا التطور من شأنه أن يفتح الطريق أمام ازدهار شامل يحترم البيئة الطبيعية ويكون توزيعه على الجميع أكثر إنصافًا

فما كان يعتبر في السابق فرصة ينبغي أن يصبح حاضر ما يعرف بالتنمية المستدامة

فيران أدريا، طباخ - ماسيميليانو ألاجمو، طباخ - إيلينا أرزاك، طباخة - رافائيل أراندا، مهندس معماري - شيجيرو بان، مهندس معماري - ماسيمو بوتورا، طباخ - ماريا جبريل، المفوضة الأوروبية للابتكار والبحوث والثقافة والتعليم والشباب - أنجيل غوريا، الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية - جيروم جوادين، الأمين العام لمسابقة جائزة فرساي - إيريس فان هيربن، مصممة ازياء - كينجو كوما، مهندس معماري - باسكال لامي، رئيس موسيقيي اللوفر - ريك ماسكين، حائز على جائزة نوبل للاقتصاد لسنة 2007 - جان نوفيل، مهندس معماري - إدموند فيلبس، حائز على جائزة نوبل للاقتصاد لسنة 2006 - رينزو بيانو، مهندس معماري - آن صوفي بيك، طباخة - كارمي بيجيم، مهندس معماري - كريستوفر بيساريدس، حائز على جائزة نوبل للاقتصاد لسنة 2010 - زوراب بولوليكاشفيلي، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية - ديفيد ساسولي، رئيس البرلمان الأوروبي - فيرا سونجوي، الأمينة التنفيذية للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا - جان نويل ترون، المدير العام لجمعية المؤلفين والملحنين وناشري الموسيقى - رامون فيلالتا، مهندس معماري

  • Facebook Basic
  • Twitter Basic
  • Noir Icône Instagram

WWW.PRIX-VERSAILLES.COM

 المنظمة العالمية لجائزة فرساي - إشعارات قانونية

  • Facebook Basic
  • Twitter Basic
  • Noir Icône Instagram